المنتجات التركية، وجهة متجرك الإلكتروني

تُعتَبَر المنتجات التركية من بين الأكثر شعبية في مجال الإستيراد والتصدير، لتمتعها بسمعة جيّدة عالمياً في مختلف المجالات. لذلك بات وصف “تركي” أو “صنع في تركيا” مؤشر قياسي لجودة المنتجات. وعلامة فارقة وجاذبة للعملاء. ولكن لماذا وصلت المنتجات التركية إلى العالمية؟ 

وتأتي منطقة الشرق الأوسط في المرتبة الأولى بقائمة المناطق التي شهدت ارتفاع وزيادة في استقبال الصادرات التركية عام 2019، بزيادة 7.8 بالمئة أو 1.9 مليار دولار أميركي. مقارنة مع عام 2018، لتكون بذلك أكثر مناطق العالم نمواً في استقبال السلع التركية.

وهكذا تصدرت بلدان الاتحاد الأوروبي وجهة الصادرات التركية من حيث القيمة، 82.2 مليار دولار أميركي، والشرق الأوسط 26.1 مليار دولار أميركي. وبلدان إفريقيا 15.5 مليار دولار أميركي، بحسب تقرير لوكالة “الأناضول” التركية.

هل ترغب ببيع المنتجات التركية أونلاين؟

في حال كنت ترغب الدخول إلى مجال التجارة الإلكترونية. فقد تكون البضائع والمنتجات التركية وجهة جاذبة ومربحة لك، خصوصاً إذا اعتمدت على منصة “قنوات”. التي توفر لك مجموعة كبيرة ومتنوعة من المنتجات التركية ذات الجودة العالية مع امكانية العمل من المنزل وتحقيق الأرباح.

أهم الصادرات التركية

بحسب بيانات صندوق النقد الدولي، نقدم لك قائمة بأهم الصادرات التركية عام 2019. والتي بناءً عليها تستطيع تحديد وجهة بيعك في حال كنت تريد تعزيز وجودك في مجال التجارة الإلكترونية:

  • المركبات: قيمتها 19.8 مليار دولار، نسبتها 13.9 في المائة من إجمالي الصادرات في تركيا.
  • الماكينات: قيمتها 12.4 مليار دولار، نسبتها 8.7 في المائة من إجمالي الصادرات.
  • المجوهرات والمعادن الثمينة: قيمتها 12.2 مليار دولار، نسبتها 8.5 في المائة من إجمالي الصادرات.
  • الاكسسوارات والملابس (المحاكة والمنسوجة): قيمتها 8.9 مليار دولار، نسبتها 6.2 في المائة من إجمالي الصادرات.
  • المعدات والآلات الكهربائية: قيمتها 7.8 مليار دولار، نسبتها 5.5 في المائة من إجمالي الصادرات.
  • الحديد والصلب: قيمتها 6.2 مليار دولار، نسبتها 4.3 في المائة من إجمالي الصادرات.
  • الاكسسوارات والملابس (غير المحاكة والمنسوجة): قيمتها 5.9 مليار دولار، نسبتها 4.2 في المائة من إجمالي الصادرات.
  • البلاستيك والمواد البلاستيكية: قيمتها 5 مليار دولار، نسبتها 3.5 في المائة من إجمالي الصادرات.
  • مواد حديدية وفولاذية: قيمتها 5 مليار دولار، نسبتها 3.5 في المائة من إجمالي الصادرات.
  •  فواكه ومكسرات: قيمتها 3.9 مليار دولار، نسبتها 2.7 في المائة من إجمالي الصادرات.

بين المنتجات التركية والصينية، ماذا تختار؟

للإجابة على هذا السؤال، يجب أنّ تعلم أنّ الصين سيطرت على مجال المنسوجات والملابس لفترة طويلة من الزمن، إلا أنّ تركيا تنافس بشكل جدّي ومن المتوقع أنّ تسحب البساط تحت أقدام الصين في صادرات الملابس، وفقاً لشركة “ماكينزي آند كومباني” الأميركية للاستشارات.

فتتميز تركيا كوجهة تصنيع رئيسية للماركات العالمية في أوروبا، فضلاً عن أن منتجاتها المحليّة تتميز بالجودة العالية على عكس الصينية، متميزة وعصرية وليست مقلدة، وبتكلفة منخفضة نسبياً.

ووفقاً للشركة نفسها، تبلغ تكلفة صناعة الجينز الأساسية وتصديره من تركيا إلى ألمانيا أقل من الصين بنسبة 3 في المائة. بالإضافة إلى أنّ تركيا تقدمت أكثر بكثير من الصين في أوقات شحن وتسليم المنتجات، حيث تحتاج لبضعة أيام فقط على عكس المنتجات الصينية التي تحتاج لشهر كامل على الأقل. و هذا لعوامل عدّة أبرزها موقع تركيا الجغرافي.

كيف تستورد المنتجات التركية؟

الاستيراد من تركيا عمل مربح بكل تأكيد، ولكن لمن يعرفون أساسياته. من المهم اختيار المنتجات التي تناسب السوق المحلية ومعرفة كيفية الحصول عليها من الأسواق التركية بالمواصفات المناسبة وبأفضل الاسعار، فبهذه الطريقة فقط يضمنون بيعها بأعلى هامش ربح.

وفي الحقيقة، تستطيع منصة “قنوات” القيام بأغلب المهام اللازمة لتجني الأرباح من خلال فتح متجر إلكتروني وبيع المنتجات الموردة من خلالها. تقوم شبكة قنوات بتوفير المنتجات في العديد من المجالات عبر شبكة موردين من المصانع والعلامات التجارية التركية. بالإضافة إلى أنّها تقدم بضائعها للبيع بالجملة عبر الإنترنت مع وصف لكل منها بلغات عدّة، منها العربية.

وأبرز ما يميز “قنوات” هو استيفاء تكلفة المنتجات فقط عند بيعها وهو ما يجنبك ضرورة الحصول على رأس مال كبير لبداية العمل ودفع قيمة المنتجات مقدماً وما يتبعها من تكاليف التخزين والتشغيل، ما يجعلها الخيار الأمثل للاستيراد حتى أفضل من أن تسافر شخصياً إلى تركيا لشراء منتجاتك. 

ابدأ عملك في التجارة الالكترونية مع منصة قنوات مجاناً الآن و حقق المزيد من الدخل المالي لتغطية احتياجاتك اليومية.