جهز خطة عمل لمتجرك الإلكتروني في 7 خطوات بسيطة

تعتبر كتابة خطة عمل أحد أصعب المهمات في أي مشروع تجاري، وهي أشبه بواجب منزلي غير مرغوب بالقيام به، علماً أنّ وضع الخطة يساعدك في توضيح استراتيجيتك، تحديد المعوقات المتوقعة والموارد التي تحتاجها، وتقييم مدى جدوى فكرتك قبل بدء نشاطك التجاري.

فالبدء بمشروع تجاري يتطلب دراسة معمقّة للفكرة نفسها، السوق، العملاء المستهدفين، وفهم الخطط والاستراتيجيات اللازمة للمنافسة. وهنا يأتي دور كتابة خطة العمل.

ما هي خطة العمل؟

خطة العمل هي وثيقة تصف نشاطاً تجارياً، ومنتجاته أو خدماته، وكيفية كسب الأرباح، وهيكلية الإدارة والموظفين، وطرق التمويل، ووسائل البيع، وغيرها من التفاصيل الأخرى الأساسية لنجاح أي مشروع أو عمل تجاري.

ما هو الهدف من خطة العمل؟

خطة العمل هي خارطة طريق لبدء الأعمال التجارية وتنميتها. وتساعدك في تقييم:

  1. جدوى الفكرة.
  2. السوق والعملاء المستهدفين.
  3. المنافسين.

لماذا يجب عليك كتابة خطة العمل؟

لا يخفى على أحد أنّ أبرز أسباب كتابة خطة العمل هو جذب الممولين، إذ يعتمد المستثمرون على خطط الأعمال لتقييم جدوى الأعمال قبل تمويلها، وهذا هو السبب في ارتباطها بفكرة الحصول على قرض أو استثمار. ولكن هناك عدة أسباب مقنعة أخرى للتفكير في كتابة خطة عمل، حتى لو لم تكن بحاجة إلى تمويل. ومنها

  1. التخطيط: تعد كتابة خطتك تمريناً لا يقدر بثمن لتوضيح أفكارك ويمكن أن تساعدك في فهم نطاق عملك، بالإضافة إلى مقدار الوقت والمال والموارد التي ستحتاجها للبدء.
  2. تقييم الأفكار: إذا كان لديك العديد من الأفكار، يمكن لخطة العمل أن تساعدك في تركيز وقتك وطاقتك على تلك التي لديها أكبر فرصة للنجاح.
  3. تحديد الفئة المستهدفة: لكتابة الخطة ستحتاج إلى البحث عن عميلك المثالي ومنافسك، وهي المعلومات التي ستساعدك على اتخاذ قرارات أكثر استراتيجية في العمل والتسويق.
  4. توظيف فريق العمل: تعد خطة عملك واحدة من أسهل الطرق لإيصال رؤيتك إلى موظفين جدد محتملين ويمكن أن تساعد في بناء ثقتهم في المشروع.
  5. بناء الشراكات: إذا كنت تخطط للشراكة والتعاون مع شركات أخرى، فإن الحصول على نظرة عامة واضحة على رؤيتك وجمهورك وإستراتيجية النمو الخاصة بك سيجعل من السهل عليهم تحديد ما إذا كان عملك مناسباً لعملهم.

ما الذي يجب التركيز عليه عند البدء في كتابة خطة العمل؟

هناك بعض النقاط الرئيسية التي يجب أخذها في عين الاعتبار عند كتابة خطة عملك وهي كالتالي: 

  1. اعرف الفئة المستهدفة للخطة: عندما تعرف من سيقرأ خطتك –  يمكنك تخصيص اللغة ومستوى التفاصيل وفقاً له. يمكن أن يساعدك هذا أيضاً في التأكد من تضمين المعلومات الأكثر أهمية، ما يساعدك على تخصيص الخدمات التي تقدمها.
  1. الهدف: يتم كتابة خطة العمل بناءً للهدف الذي تكتبها من أجله. فإذا كان هدفك هو تأمين التمويل لعملك، ستحتاج إلى بذل المزيد من العمل، وتقديم خطة أكثر شمولاً.
  1. البحث: سيتم الإعتماد في خطة عملك على أفكارك ورؤيتك، ولكن بعض المعلومات الأكثر أهمية التي ستحتاجها، تتطلب البحث من مصادر مستقلة. والبحث سيساعدك على فهم عملائك المحتملين، وسواء كان هناك طلب على منتجاتك، أو على منتجات مماثلة أخرى.
  1. الاختصار: يجب أن تكون خطة عملك قصيرة وقابلة للقراءة – بشكل عام، لا تزيد عن 15 إلى 20 صفحة. إذا كان لديك مستندات إضافية تعتقد أنها قد تكون ذات قيمة لجمهورك وأهدافك، ففكر في إضافتها كملاحق.
  1. التنساق والتماسك: حافظ على تماسك النص ومتانته اللغوية، يمكنك طلب المساعدة من شخص مختص باللغة وإتاحة الوقت له لتحرير الخطة بشكل صحيح قبل نشرها أو إرسالها.

كيف تبدأ بكتابة خطة العمل؟

أول ما يجب البدء به هو كتابة المخطط، إذ أنّ تحديد الأفكار الرئيسية والنقاط المهمة أفضل من صفحة فارغة، وأبرز ما يجب تناوله هو الآتي:

  • الملخص التنفيذي.
  • نبذة عن الشركة.
  • دراسة السوق.
  • المنتجات والخدمات.
  • الخطة التسويقية.
  • خطة اللوجستيات والعمليات.
  • الخطة المالية.

الملخص التنفيذي:

 يُعَد الملخص التنفيذي، أحد أهم الأقسام في خطتك، والغرض منه إعطاء المستثمرين والشركاء المحتملين نظرة عامة عالية المستوى عن عملك ما يقنعهم بقراءة المزيد. 

تذكر جيّداً إنه ملخص، لذا سلًط الضوء على النقاط الرئيسية، ولكن إذا كنت تكتب لأغراض التخطيط الخاصة بك، يمكنك تخطي الملخص تماماً. يجب ألا يتجاوز الملخص التنفيذي صفحة واحدة. ويجب أنّ يشمل الآتي: موضوع العمل، الأهداف ورؤية العمل، وصف المنتجات التي تبيعها، السوق المستهدفة، خطة التسويق، الحالة المالية الحالية والمتوقعة، التكلفة، وفريق العمل.  

مقالات ذات علاقة: كيف تكتب ملخص تنفيذي

نبذة عن الشركة:

يجب أن يجيب هذا القسم من خطة العمل على سؤالين أساسيين: من أنت وماذا تخطط للقيام به؟ تقدم الإجابة على هذه الأسئلة مقدمة عن سبب تميزك، ولماذا تشكّل استثماراً جيداً.

كما أنّ توضيح هذه التفاصيل يشكّل تمريناً مفيداً حتى إذا كنت الشخص الوحيد الذي سيقرأها. من النقاط التي يجب عليك تضمينها في النبذة العامة عن شركتك، ملكية المشروع، طبيعة العمل، المنتجات، الرؤية والرسالة والقيم، تاريخ البدء بالعمل، أهداف العمل على المدى القصير والطويل، الهيكلية من إدارة وموظفين.

وفي الحقيقة، بعض هذه النقاط عبارة عن بيانات يمكن ذكرها، لكن البعض الآخر سيتطلب مزيداً من التفكير لتحديده، خاصة عندما يتعلق الأمر برؤية نشاطك التجاري ورسالته وقيمه. وهذا هو المكان الذي تبدأ فيه في الوصول إلى جوهر سبب وجود عملك، وما تأمل في تحقيقه، وما تمثله.

وفي ما يتعلق بالرؤية، فابحث عن الأثر الذي تتخيله لنشاطك التجاري على العالم بمجرد تحقيق رؤيتك. ابدأ العبارة بـ “سنفعل” وحاول أنّ تكون من جملة إلى 3 جمل كحد أقصى، إذ أنّ افضل عبارات الرؤية تكون دائما مختصرة.

أخيراً، يجب أن تتضمن النبذة العامة عن شركتك أهدافاً قصيرة المدى وطويلة المدى كما ذكرنا. يجب أن تكون الأهداف قصيرة المدى قابلة للتحقيق خلال العام المقبل، في حين أن من سنة إلى خمس سنوات هي نافذة جيدة للأهداف طويلة المدى. تأكد من أن جميع أهدافك محددة، قابلة للقياس، يمكن تحقيقها، واقعية، ومحددة بالوقت. ولمعرفة المزيد عن كيفية كتابة الرؤية والرسالة والأهداف لمشروعك اقرأ هذا الدليل.

دراسة السوق:

اختر السوق المناسبة لمنتجاتك، حيث فيها الكثير من العملاء الذين يفهمون ويحتاجون منتجك. ويعد تحليل السوق جزءاً رئيسياً من خطة عملك، إذ يجب أنّ يتضمن نظرة عامة على مدى جهوزيتك، تحليل وضع نشاطك التجاري في السوق، ونظرة عامة حول المشهد التنافسي.

ابدأ بتحديد السوق المحتمل، وهو عبارة عن تقدير لعدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى منتجك. وهنا، ستحتاج إلى استخدام أكبر قدر ممكن من البيانات الموثوقة للتحقق من احتياج السوق. 

وفي خطتك، عليك القيام بتحليل SWOT، لتحديد نقاط القوة والضعف لديك والفرص والتهديدات. ما هي أفضل الأشياء في شركتك؟ ما الذي لا تجيده؟ ما هي تحولات السوق؟ هل هناك عوامل خارجية تهدد قدرتك على النجاح؟

وبالنسبة للمنافسين، ستكون لديك دائماً منافسة في السوق، حتى لو كان منتجك مُبتَكَر. على سبيل المثال، إذا كنت تبيع المجوهرات، فقد يكون تميزك التنافسي هو أنه على عكس العديد من المنافسين، فإنك تتبرع بنسبة مئوية من أرباحك لمؤسسة خيرية بارزة.

إذا كنت تدخل سوقًا حيث لا يمكنك بسهولة تحديد المنافسين المباشرين، فكر في منافسيك غير المباشرين، الشركات التي تقدم منتجات بديلة عن منتجاتك. على سبيل المثال، إذا كنت تبيع قطعة جديدة مبتكرة من معدات المطبخ، فمن السهل جداً أن تقول أنه نظراً لأن منتجك جديد، فلن يكون لديك أي منافسة. ضع في اعتبارك ما يفعله عملائك المحتملين لحل نفس المشاكل التي يحلها منتجك وستجد أن هناك العديد من المنافسين. 

مقالات ذات علاقة: كيف تمارس الرقابة على المنافسة وتبني استراتيجيّات تجعلك دوماً في المقدّمة؟

المنتجات والخدمات:

 دون أدنى شك، ستظهر منتجاتك أو خدماتك بشكل بارز في معظم أقسام خطة عملك، ولكن من المهم توفير قسم يحدد التفاصيل الأساسية عنها للقراء المهتمين. إذا كنت تبيع العديد من العناصر، يمكنك تضمين معلومات أكثر عمومية حول كل من خطوط الإنتاج الخاصة بك. إذا كنت تبيع القليل فقط، قدم معلومات أكثر تفصيلاً عن كل منها. احرص على ذكر مصادر منتجاتك والدول الآتية منها.

الخطة التسويقية:

يجب أن تحدد خطتك التسويقية قراراتك الحالية واستراتيجيتك المستقبلية. إذا كنت تخطط للاستثمار بكثافة في الإعلانات عبر منصة انستجرام مثلاً، فقد يكون من المنطقي تضمين ما إذا كان انستجرام منصة رائدة لجمهورك، إذا لم يكن كذلك، فقد تكون علامة لإعادة التفكير في خطتك التسويقية.

تتضمن معظم خطط التسويق معلومات عن أربعة مواضيع رئيسية، وهي:

– السعر: ما هي تكلفة منتجاتك، ولماذا قمت بهذا التسعير؟

– المنتج: ما الذي تبيعه، وما يميّزه عن غيره؟

– الترويج: كيف ستقدم منتجاتك بشكل جاذب للعملاء؟ 

– المكان: أين ستبيع منتجاتك؟

قد يكون الترويج هو الجزء الأكبر من خطتك التسويقية، إذ يمكنك بسهولة الغوص في التفاصيل التكتيكية، ولكن يجب تغطية المجالات الثلاثة الأخرى حتى لو بشكل مختصر وموجز. تعرف على أسلوب وضع الخطة التسويقية Marketing Plan لتبدع في أعمالك التجارية من خلال الدليل الشامل للعام 2020.

خطة اللوجستيات والعمليات:

اللوجستيات والعمليات هي مهام سير العمل التي ستقوم بها لجعل أفكارك قيد التنفيذ. وأبرز ما عليك تناوله في هذا القسم، هو الآتي:

  1. الموردون: من أين تحصل على منتجاتك التي ترغب ببيعها؟ هل تتعامل بشكل مباشر مع موردي الجملة أم تتعامل مع منصات مثل قنوات لتساعدك لتوفير منتجاتك وشحنها للعميل؟
  2. المنتجات: هل تبيع بالجملة أم بالتجزئة؟ كم من الوقت يستغرق تجهيز منتجاتك وشحنها إلى العميل؟ كيف ستتعامل مع موسم مزدحم أو ارتفاع غير متوقع في الطلب؟
  3. المكان: أين ستعمل أنت وأعضاء الفريق؟
  4. المعدات: ما الأدوات والتكنولوجيا التي تحتاجها لتكون جاهزاً للعمل؟ وهذا يشمل كل شيء من أجهزة الكمبيوتر إلى المصابيح وكل شيء بينهما.
  5. الشحن والتنفيذ: هل ستقوم بذلك بمفردك أم تستعين بشريك خارجي لتلبية الطلبات؟
  6. المخزون: ما هي المنتجات التي تمتلكها الآن، كيف تدير المنتجات الصادرة والواردة؟

يجب أن يظهر هذا القسم أنك فهمت جيداً سلسلة التوريد وخطط الطوارئ.

الخطة المالية:

بغض النظر عن مدى روعة فكرتك، وعن الجهد والوقت والأموال التي تستثمرها، فإن الأعمال التجارية تعيش أو تموت بناءً على جدواها المالية. ستحتاج في هذا القسم من خطتك المالية إلى تضمين الآتي: بيان الدخل، الميزانية، وبيان التدفق النقدي. قد يكون من المناسب أيضاً تضمين التوقعات المالية.

التخطيط يساعدك على النمو

يمكن لخطة العمل مساعدتك في تحديد الخطوات التالية الواضحة والمدروسة لعملك، حتى لو لم تخطط أبداً لجذب الممولين والمستثمرين، فيمكن أن تساعدك على رؤية الثغرات في مشروعك قبل أن تواجه العديد من المشكلات.