الطريق الى فشل المتاجر الإلكترونية

من المتعارف عليه أنّه من السهل إنشاء متجر الكتروني ولكن من الأصعب إنجاحه ثم ما أصعب المحافظة على نجاحه،

فإذا أردت أن تُنشى متجر الكتروني، عليك أن تسأل نفسك هل سيكون متجرك هذا ضمن القائمة القليلة التي نجت من أمواج المنافسة فأصبحت من المنافذ الموثوقة لمن يود الشراء عبر الإنترنت،

أم سيكون مكملاً لطريق فشل المتاجر الإلكترونية؟

هناك قاعدة أساسية أو يمكن القول عنها بأنها تعد واحدة من الركائز الأساسية التي من خلالها يمكن أن تملك متجر إلكتروني ناجح على أن تكون بدراية تامة من قبل تأسيس متجرك الإلكتروني،

هي  أن المتجر لا ينحصر وجوده على طريقة عرض جذابة من خلال منصة تلفت الأنظار وبعض المنتجات المعروضة، ومجموعة من طرق الشراء الإلكترونية وحسب.

بل المتجر يتعدى هذا الأمر بكثير. 

نجاح أي نوع من التجارة الالكترونية يشمل على استراتيجيات تسويقية معدة بتركيز وأساليب دعائية تم صياغتها بطريقة معينة،

وكذلك صورة ذهنية تم بنائها بدقة وتخطيط. فإذا لم تكن قد خططت لكل هذا من الآن، فيمكن القول للأسف  بأنك لن تنجح بسهولة في تطوير متجرك الإلكتروني.

ما هي أسباب فشل المتاجر الإلكترونية؟

1- تقليد الآخرين:

 يمكن القول أن التقليد ليس عيباً خصوصًا إذا كان هناك احتياج لوجود المتجر المُقلد،

مثلًا فكرة متجر لبيع المشغولات اليدوية تعمل في دولة أجنبية وغير متوفرة في دولتك وتوفرها أنت.

ومن الطبيعي أيضاً وجود بضاعة مشابهة بسبب منتجات الجملة واحتكار بعض مصادر المنتجات على الأسواق في كل منطقة.

 أما التقليد الأعمى لمجرد التقليد دون وجود أهداف واضحة ولا رؤية مدروسة بعناية، فهذه أحد أسباب فشل المتاجر الإلكترونية.

حاول تجنب التقليد، وليكن لك أسلوباً خاصاً وطابعاً مميزاً عن الآخرين.

وتذكر أن أهم خطوة هي دراسة منافسيك و تحليلهم و تقديم عملاً أفضل منهم،

أو على الأقل فكرة أفضل من أفكارهم.

لن يتعامل عدد كبير من العلماء معك إلا بعد أن يثقوا في متجرك الإلكتروني ويضمنوا حقوقهم،

وهذه حقيقة لا تقبل الجدل، وبالتالي فإن إنشاء موقع غير آمن يُعني أن تقول للزوار أخرجوا من موقعي وفقط. صحيح أن هناك فئة قليلة من المُشترين يُحبون المغامرة وقد يجربون الشراء،

ولكن السواد الأعظم من الناس ليست هذه عادته، فماذا تفعل لجعل متجرك الإلكتروني آمن؟

2- الأمان والثقة: 

إن أحد أهم أسباب فشل المتاجر الإلكترونية هو عدم اعطاء العملاء شعوراً بالأمان و الثقة عند استخدامها. لذلك، يجب عليك منح شعور الأمان و الثقة لعملائك و ذلك من خلال:

  • استخدم نظام التشفير https بدلا من http.
  • ضع سياسة استخدام وسياسة خصوصية واضحة.
  • ضع قوانين واضحة لكيفية التعامل وتشرح كيفية حماية حقوق المستخدم.
  • يجب إدراج معلومات التواصل كرقم هاتف والبريد الإلكتروني والعنوان الأرضي، كذلك يُفضل انشاء قسم خاص بالدعم الفني للرد على استفسارات الزوار.
  • استخدم استضافات قوية توفر طبقات حماية أفضل بكثير من الاستضافات المشتركة.
  • من المفضل أن تجعل المتجر الإلكتروني لعرض المنتجات فقط بينما وسائل الدفع خارجية كأن تعتمد على موقع باي بال في عملية الشراء أو المواقع الشهيرة الأخرى، فاستخدام المُشترين لمثل هذه الوسائل الآمنة في الدفع يجعلهم يُقدمون أسرع على عملية الشراء.

3- عدم الاهتمام بالظهور في نتائج بحث جوجل:

تظهر أهمية تحسين محركات البحث أو الـ SEO،

في مساعدة متجرك الإلكتروني على الظهور في النتائج الأولى في محركات البحث،

ما يساهم ذلك في جذب الزوار إلى منصتك الإلكترونية، وبالتالي زيادة الأرباح الناتجة عن معاملات الشراء. 

من الممكن أن يكون متجرك مميزًا جدًا ولكن لا أحد يعرفه.

فهو مختبأ بين عدد كبير من نتائج البحث الأخرى الأكثر تقدمًا، لكن مع تحسين الـ SEO الخاص بموقعك،

سيظهر في النتائج الأولى لمحركات البحث، ويسهل على الجمهور معرفة ما يقدمه من خدمات

ولكي تحصل على أفضل نتائج البحث، فقم بوضع الكلمات الأكثر بحثا في مقالك، وفي كل من:  

  • العنوان الرئيسي Title
  • الوصف Description
  • العناوين الفرعية Heading 2  3  4
  • تسليط الضوء على إسم المنتج من خلال عمل Bold/Italic/Underline  له
  • وضع اسم المنتج في وصف الصورة image والنص البديل Alt Text. 

4- ضعف التواجد على شبكات التواصل الاجتماعي:

يجب أن يكون لك تواجد في شبكات التواصل الاجتماعي لضمان وصول المحتوى إلى عملائك وإمكانية تقيم المنتجات وتنظيم المسابقات،

وتقديم العروض وتعتبر منصة ممتازة للتواصل مع العملاء وبناء علاقة ولاء مستقبلية. 

مقالات ذات علاقة: كيف تبدأ الترويج لصفحتك على فيسبوك

5-  عدم الاهتمام  بهوية متجرك الإلكتروني:

سواء أعجبك ذلك أم لا،

المظهر الجيد يؤدي إلى أثر ممتاز على فعالية عملك على الانترنت ويقلل نسبة فشل المتاجر الإلكترونية.

العملاء الإلكترونيون يثقون أكثر بالمتاجر الإلكترونية  التي لها تصميم احترافي وهوية تجارية .لا تضيع الكثير من الوقت في ذلك والجأ إلى المتخصصين في هذا المجال ويوجد منهم الكثير ضمن فئة الأعمال الحرة. كل ما عليك هو التأكد من التوافق بين تصميم وأدوات المتجر الإلكتروني  وسهولة التنقل بين الأقسام.

ولا يتعلق الأمر بالمسألة الجمالية والألوان فحسب، وإنما كذلك بما يوفره الموقع من ثقة للمستخدم.

فمثلاً أن تقوم بتفعيل SSL في موقعك، أن تضع شعارات شهادات الأمان التي حصلت عليها كإثبات مستوى أمان موقعك،

مثل شهادة McAfee، وISO على سبيل المثال.

6- بيع منتج في الأسواق غير الصحيحة:

لا ترهق نفسك في بيع شيء لا يحتاجه الناس. ابحث عن حاجة لدى شريحة معينة من الجمهور، وأوجد المنتج الذي يلبي هذه الحاجة. إذا أحسنت فعل هذا فقد نجحت. فإن لم تجد، يمكنك – بكل بساطة – بيع منتجات أخرى لها حاجة وسوق.

7-  المبالغة في تكاليف الشحن:

تقدم أمازون خيار الشحن المجاني لكل مشتركي خدمة Amazon Prime .  يمكن التوقف هنا والتفكير هل تخسر أمازون؟ بالطبع لا.

ولا تعمل مثل أمازون لانه بنهاية ليس لديك الامكانية التي تمتلكها أمازون،

ولكن على الأقل ابحث في الحلول التي تساعدك على تخفيض مصاريف الشحن على العميل. وتذكر أن جملة “الشحن مجاني” تعتبر من أقوى الجمل التحويلية Conversion في عالم البيع الرقمي.

8-  عدم  توافق  متجرك مع أجهزة التكنولوجيا الحديثة:

أصبح  من الواجب على كل مالك موقع أن يُهيئ موقعه للهواتف الذكية نظراً لانتشارها الكبير الذي يصل لحوالي نصف عدد المُستخدمين،

ونظرًا لأن الهواتف لا تغادر الإنسان فهي معه أينما ذهب. 

 لذلك، احرص على تحسين تجربة المستخدم، خصوصاً أنّ المواقع العملاقة تقضي كثيراً من الوقت وتدفع أموالاً طائلة لفهم المستخدم وطريقة تصرفه وما يعجبه وما لا يعجبه، وظهرت أساليب تحليلات مواقع مختلفة أكثر دقة تراقب المستخدم وتسجل ما يفعله على موقعك بالفيديو.

والهدف أن يُفهم المُستخدم فتقدم له المعلومة بالطريقة المناسبة له كلما أمكن.

انتبه لأن يكون في موقعك، قائمة الموقع الرئيسية التي تصله بالأقسام الرئيسية ومنها إلى أقسام الموقع الفرعية،

أيضاً مربع بحث واحد من الأمور المهمة التي لا غنى عنها لكل موقع.

9- خطة تسويقية فاشلة:

 من الأمور الأساسية والهامة التي تؤدي الى نجاح متجرك وتعد من الركائز المهمة  التي يعتمد عليها في  نجاحه،

ولكي يضمن على ان يكون مستمر هي الخطة التسويقية الجيدة ووصوله إلى أكبر عدد  ممكن من المستخدمين.

لكن احذر من أن تنساق بخطتك التسويقية وتتجاوز الحدود التي ستؤدي إلى فشل عملك.

كما حدث مع شركة etoys.com ، 

التي حاولت منافسة شركات كبرى مثل أمازون،

وضخت ملايين الدولارات في حملتها الإعلانية وبالرغم من أن قيمة أسهم الشركة وصلت لـ 85مليون دولار سنة 1999

لكن خطتها التسويقية الطموحة وضعت الشركة في موقف مالي محرج أدى إلى إفلاسها.

الخُلاصة

لتجنب فشل المتاجر الإلكترونية، عليك التفكير في كل النقاط السابقة و تجنبها و العمل على اصلاحها و تقديم أفضل ما عندك.

التسويق الإلكتروني و رضى العميل هما مصباحك الساحر، تمسك بهم جيداً.